حفل توزيع الشواهد على الصناع الذين اجتازوا بنجاح اختبار التصديق على مكتسبات التجربة المهنية

حفل توزيع الشواهد على الصناع الذين اجتازوا بنجاح اختبار التصديق على مكتسبات التجربة المهنية

في إطار برنامج دعم الصناع التقليديين وتعزيز قدراتهم المهنية، ترأست السيدة نادية فتاح العلوي، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، والسيد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة، يوم الأربعاء 21 أبريل 2021، حفلا لتوزيع الشواهد على الصناع الذين اجتازوا بنجاح اختبار التصديق على مكتسبات التجربة المهنية. 

 شارك في هذا الحفل كذلك السيدين رئيسي غرفتي الصناعة التقليدية لكل من جهة الرباط سلا القنيطرة وجهة مراكش آسفي، بالإضافة إلى الصناع التقليديين المستفيدين من برنامج التصديق، وعدد من الفاعلين المعنيين.

يتوخى نظام التصديق على مكتسبات التجربة المهنية، تأهيل الصناع التقليديين عبر منحهم شهادة او دبلوم بناء على التجربة التي راكموها طيلة مسارهم المهني، وبالتالي تمكينهم من ولوج القطاع المهيكل وممارسة أنشطتهم الحرفية والرقي بها  بكل ثقة.

وقد تم على هذا الاساس وبتنسيق مع قطاع التكوين المهني وغرف الصناعة التقليدية المعنية، تنظيم تجربتين ناجحتين بإشراف لجنة تحكيم مكونة من مهنيين ومكونين ذوي خبرة وكفاءة، عرفتا انتقاء 317 من الصناع التقليديين على مستوى جهتي الرباط سلا القنيطرة ومراكش آسفي، موزعين كالتالي:

  • 110 من الصناع التقليديين في حرف نجارة الالمنيوم والطرز التقليدي والدباغة،
  • 207 من الصناع التقليديين في حرف النجارة الفنية والخياطة التقليدية وتركيب سخانات المياه بالغاز،

تميزت هاتين التجربتين بوضع مقاربة منهجية ملائمة لخصوصيات قطاع الصناعة التقليدية، منبثقة من الإطار المرجعي المحدد للحرفة، ومعتمدة على مختلف مراحل التصديق على مكتسبات التجربة المهنية، انطلاقا من الحملات التحسيسية في صفوف الصناع ووصولا إلى المرحلة الاخيرة وهي الاختبار التطبيقي والمقابلة الشخصية، الذي تشرف عليه لجنة تحكيم مكونة من مهنيين ومكونين ذوي خبرة وكفاءة.