إعطاء انطلاقة أشغال توسعة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بورززات

إعطاء انطلاقة أشغال توسعة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بورززات

ترأس السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي- الناطق الرسمي باسم الحكومة- و السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، والسيد الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي، بحضور السادة الكاتب العام لقطاع التكوين المهني و عامل إقليم ورزازات والمديرة العامة لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب ، ومساعدة المدير المقيم لهيئة تحدي الألفية ورئيس الفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية بالمغرب، حفل إعطاء انطلاقة أشغال توسعة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بورززات.

ويندرج مشروع توسعة وتحويل نمط تدبير هذا المعهد في إطار التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى إنشاء جيل جديد من مؤسسات التكوين المهني، وفي سياق تنزيل خارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني، التي تم تقديمها أمام النظر السامي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، في أبريل 2019.

ويستفيد هذا المشروع من دعم صندوق “شراكة” المحدث في إطار برنامج التعاون “الميثاق الثاني” علما أن تكلفته الإجمالية تصل إلى 32.851.183.84 درهم، منها 3.626.900 درهم كمساهمة من وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي – قطاع السياحة – ومساهمة قدرها 29,2 مليون درهم لصندوق “شراكة”.

وسيتم تدبير هذا المعهد، بشراكة مع المهنيين من خلال إنشاء “مجلس المؤسسة” كنموذج للحكامة في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص.، مع عرض تكويني متنوع يركز على الشعب التي تعرف طلبا كبيرا في سوق الشغل.

ويهدف مشروع تأهيل هذا المعهد الذي سيوفر أزيد من 450مقعد بيداغوجي سنويً، إلى إحداث أربعة شعب جديدة بقطاع السياحة والفندقة وهي:

  • السياحة الرقمية؛
  • إدارة ومراقبة استغلال المؤسسات السياحية و الفندقية و المطاعم؛
  • الترويج والتسويق للمنتجات المحلية؛
  • الطبخ و المطبخ المغربي التقليدي؛

وإلى تكييف شعبة “مرشدي الفضاءات الطبيعية ” التي تدرس في المعهد.

نظرة عامة على الاتساق المعماري