اجتماع في تاونات للنهوض بقطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي

اجتماع في تاونات للنهوض بقطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي

عقد يوم أمس الأربعاء (4 أكتوبر 2018) بتاونات اجتماع خصص للنهوض بقطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، استهدف مناقشة استراتيجة وزارة الصناعة التقليدية لتأهيل وتطوير القطاع بالإقليم، والمشاريع الجاري إنجازها علاوة على الاطلاع على انشغالات وتساؤلات ومقترحات العاملين في القطاع من ممثلي التعاونيات والحرفيين.

وفي كلمة بالمناسبة أكدت السيدة جميلة المصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي أن الصناعة التقليدية فخر لنا كمغاربة لدورها الكبير في حماية المنتوج التقليدي الأصيل ونقله من جيل لجيل، مؤكدة أن السلاطين المغاربة ساهموا بشكل كبير في الحفاظ على الموروث التقليدي المغربي وحمايته وصيانته وهو ما ساهم في تطوير قطاع الصناعة التقليدية كبعد هوياتي وحضاري وكقيمة اقتصادية داخل المجتمع.

وأكدت أن هذا الاجتماع يأتي بعد خطابين ملكيين هامين أكد فيهما جلالة الملك محمد السادس على ضرورة ربط التكوين بالتشغيل، موضحة أن الاقليم يعرف إنجاز ثمانية مشاريع هامة تهدف تثمين الصناعة التقليدية والمنتوج المحلي تساهم في حماية هذه المنطقة ودعم التشغيل وتحسين الاوضاع الاجتماعية وتطويرها بإجمالي استثمارات تبلغ 28 مليون درهم .

وقالت إننا مدعوون لبلورة بنية فعالة لتدبير وتسيير هذه المشاريع التي يتم انجازها، كما دعت الصناع التقليديين لتنظيم انفسهم والتعاون فيما بينهم والعمل على الاستفادة من برامج التكوين والتأهيل.

ونوهت بأن إقليم تاونات يزخر بثروة حقيقية تتميز بتنوع بناتي هام يمكن ان تتحول الى منتوجات تساهم في التشغيل، مضيفة أن مختلف مشاريع قطاع الصناعة التقليدية لا يمكن أن تنجح بدون الشراكة والتفاعل بين الفاعلين في القطاع من حرفيين وإدارات.

وتميز هذا اللقاء بالوقوف على وضعية المشاريع المبرمجة والتي توجد في طور الإنجاز في مجال قطاع الصناعة التقليدية والاستماع إلى مقترحات وملتمسات المنتخبين والفاعلين في القطاع.

حضر هذا الاجتماع رئيسا غرفة الصناعة التقليدية والفلاحة لجهة فاس مكناس ورئيس المجلس الإقليمي والمدير الجهوي لقطاع الصناعة التقليدية ورؤساء الجمعات وعدد من التعاونيات العاملة في قطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي بالإقليم.