السيدة المصلي تبرز بتاونات أهمية مساهمة الوكالة الوطنية للنباتات الطبية والعطرية في تطوير قطاع الاقتصاد الاجتماعي

السيدة المصلي تبرز بتاونات أهمية مساهمة الوكالة الوطنية للنباتات الطبية والعطرية في تطوير قطاع الاقتصاد الاجتماعي

أكدت السيدة جميلة المصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصادي الاجتماعي، أمس الأربعاء (3 أكتوبر 2018) بتاونات، على أهمية إقامة شراكة مثمرة بين قطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، والوكالة الوطنية للنباتات الطبية والعطرية من أجل المساهمة في تنشيط الاقتصاد الوطني وخدمة من الجامعة ومراكز البحث العلمي لمحيطها الاجتماعي والاقتصادي.

وأضافت السيدة المصلي خلال اجتماع عقدته مع أطر الوكالة الوطنية للنباتات الطبية والعطرية، أن المغرب يمتلك ثروة حقيقة من هذه النباتات، لكن التعاونيات لا تستطيع العمل بمفردها على تطوير القطاع بدون مساهمة البحث العلمي والذي تشكل الوكالة حاليا نواته الرئيسية.

وأبرزت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصادي الاجتماعي، أن المغرب يتوفر على مواد أولية خام مشهود لها عالميا بالجودة، وتشكل رصيدا مهما بالنسبة للمغاربة بأكثر من 4500 نوع من أنواع النباتات.

واعتبرت كاتبة الدولة، أن الوكالة الوطنية للنباتات الطبية والعطرية تعد شريكا أساسيا لقطاع الاقتصاد الاجتماعي، مشيرة إلى أن أي تلاقي بين القطاع والوكالة التي لها مهام البحث العلمي واستكشاف النباتات على المستوى الوطني، سيكون لها آثارا مهمة على تطوير قطاع الصناعة التقليدية وترشيد الموارد وتوجيه الاقتصاد الاجتماعي.

وقدمت في هذا السياق نموذج “الصباغة الطبيعية” في مجال الصناعة التقليدية باستخدام الألوان المستخرجة من النباتات، وأكدت على أنه يعد مطلبا ملحا في قطاعات مثل الجلد والزرابي، والتي سيكون للمعهد دور كبير في المساهمة في تطويرها وإنتاجها.

ومن جهة أخرى، أكدت السيدة المصلي على ضرورة توفر المغرب على خريطة نباتات تحدد الامكانيات المتاحة، وهو ما تشتغل عليه الوكالة حاليا.

هذا، ويأتي هذا اللقاء في سياق دينامية جديدة يعرفها القطاع بجهة فاس-مكناس مع قرب إبرام اتفاقية شراكة بين الجهة والوزارة الوصية على قطاع الصناعة التقليدية والوكالة الوطنية للنباتات الطبية والعطرية بتاونات، تروم مساهمة الوكالة في التأهيل والتكوين والبحث العلمي المرتبط بتطوير القطاعات الإنتاجية والصناعة التقليدية.