مشاركة المغرب في الدورة(63) للجنة منظمة السياحة العالمية لإفريقيا

مشاركة المغرب في الدورة(63) للجنة منظمة السياحة العالمية لإفريقيا

شاركت السيدة نادية فتاح، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي يومه الإثنين 8 يونيو 2020، بصفتها النائبة الثانية للرئيس، في أشغال الدورة (63) للجنة منظمة السياحة العالمية لإفريقيا التي انعقدت افتراضيا تحت شعار ” أثر كوفيد 19 على قطاع السياحة والتوصيات الرئيسية من أجل انتعاش السياحة في إفريقيا “.

وقد أشادت السيدة الوزيرة خلال هذا الاجتماع الذي عرف مشاركة 24 وزيرا إفريقيا مكلفا بالسياحة وأزيد من 140 مشاركا، بالأمين العام لمنظمة السياحة العالمية السيد زراب بولوليكشفيلي، لالتزامه منذ بداية الأزمة الذي أسفر عن إصدار منظمته لتوصيات لفائدة الدول الأعضاء قصد إنعاش قطاع السياحة، وكذلك من أجل المبادرات التي اتخذتها من أجل إحداث لجنة الأزمة من أجل السياحة العالمية وآلية المساعدة التقنية من أجل النهوض بالسياحة الموجهة للدول الأعضاء والمقاولات السياحية بغية التصدي لهذه الجائحة.

وسلطت السيدة الوزيرة كذلك الضوء على مرونة قطاع السياحة الذي كان دائما ومازال قادرا على التصدي للعديد من الأزمات التي أترث على الأنشطة السياحية العالمية، داعية إلى ضرورة إيجاد حل طموح وشمولي ومنسق، بفضل الدعم القوي لكافة الدول الأعضاء.

وإضافة إلى ذلك، أشارت السيدة نادية فتاح إلى أن الحكومة المغربية، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، قامت بإعداد استراتيجية لمعالجة وتدبير آثار هذه الجائحة والتي وضعت صحة وأمن المواطنين في صميم اهتماماتها. وقد سمحت هذه الإجراءات من تقديم حل مهيكل من أجل الحفاظ على الوظائف والنهوض بالاقتصاد، لاسيما من خلال إحداث صندوق تزيد قيمته عن 4 ملايير دولار.

 وفضلا عن ذلك، أوضحت السيدة الوزيرة خلال هذا الاجتماع أن الإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية لإنعاش القطاع السياحي تتجسد في مخطط يتمحور حول ثلاث ركائز هامة: (1) تدبير الأزمة و(2) الحفاظ على النسيج والمساعدة على النهوض بالقطاع و(3) إعادة الهيكلة الكاملة للقطاع، مشيرة إلى أن المغرب على استعداد تام للعمل بتنسيق مع الدول الإفريقية الشقيقة على إنعاش القطاع السياحي في إفريقيا في إطار التعاون جنوب-جنوب الذي دعا إليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله.

كما تميزت هذه الدورة بمداخلة السيد زراب بولوليكشفيلي الذي أبرز أهمية الأشغال التي تقوم بها لجنة الأزمة من أجل السياحة العالمية وكذا المبادئ التوجيهية لمنظمة السياحة العالمية من أجل إنعاش السياحة.

وموازاة مع ذلك، وفي إطار التدابير المتخذة لمواجهة كوفيد-19، فقد شدد السيد زراب بولوليكشفيلي على ضرورة الترويج السياحي للقارة الإفريقية، وسلط الضوء على العملية التشاورية التي باشرتها منظمة السياحة العالمية مع الدول الأعضاء الإفريقية من أجل إعادة ترتيب أولويات برنامج العمل 2030 لإفريقيا، داعيا في الأخير إلى تعزيز النقل بين دول المنطقة، مما من شأنه أن يساهم في تنمية السياحة الإفريقية.

وقد شكل هذا الاجتماع أيضا فرصة سانحة للدول الأعضاء للجنة منظمة السياحة العالمية لإفريقيا لتقاسم خبرات حكوماتهم في مواجهة هذه الجائحة والنهوض بالسياحة، نظرا لدورها الهام في خلق مناصب الشغل وآثارها الإيجابية غير المباشرة على باقي القطاعات الاقتصادية.