مشاركة المغرب في الدورة الثانية عشر بعد المائة (112) للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية

مشاركة المغرب في الدورة الثانية عشر بعد المائة (112) للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية

شاركت السيدة نادية فتاح، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي في أشغال الدورة الثانية عشر بعد المائة (112) للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية المنعقد بتبليسي بجورجيا، من 15 إلى 17 شتنبر 2020.

تحتضن تبيليسي من 15 إلى 17 شتنبر 2020 الدورة الثانية عشر بعد المائة (112) للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية بحضور أكثر من 30 دولة عضو بالمجلس. كما تم على هامش هذه الدورة عقد المنتدى العالمي لمنظمة السياحة العالمية في يوم 17 شتنبر، والذي عرف مشاركة وزراء السياحة ومستثمرين، قصد تبادل أفضل الممارسات وتقاسم التجارب، في أفق صياغة استراتيجيات مستقبلية لاستثمار مستدام يضمن نهوض قطاع السياحة ما بعد جائحة كوفيد-19.

كما تميزت هذه الدورة بتقديم الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية لعرض حول التوجهات الحالية وكذا آفاق السياحة العالمية، فضلا عن تقديمه لتقرير للمجلس حول وضعية القطاع السياحي العالمي وكذا آفاقه عام 2020 وما بعد في سياق الظرفية الصحية الراهنة.

وقد أشارت السيدة نادية فتاح خلال مداخلتها إلى أن الحكومة المغربية، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، قد قامت بإعداد استراتيجية لمواجهة وتدبير آثار هذه الجائحة والتي وضعت صحة وأمن المواطنين في صميم أولوياتها. كما أشارت السيدة الوزيرة أن وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي قد قامت بتشاور مع الأطراف المعنية بإعداد مخطط لإنعاش قطاع السياحة، والذي يهدف أساسا إلى الحفاظ على النسيج الاقتصادي والوظائف، وتسريع مرحلة إنتعاش القطاع من خلال السياحة الداخلية والطلبيات العمومية والتسويق المستهدف للأسواق المصدرة للسياح.

وعلاوة على ذلك، أشارت السيدة الوزيرة إلى أنه ابتداء من يوم 6 شتنبر 2020 أصبح بإمكان المواطنين الأجانب الذين يتوفرون على حجز بمؤسسات الإيواء السياحية زيارة المملكة، وأن وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي قد قامت بإعداد دليل حول الإجراءات الصحية المعتمدة من طرف الفاعلين السياحيين المغاربة، وكذا توصيات الأمن الصحي المرتبطة بجائحة كوفيد 19 الموجهة لفائدة مهنيي السياحة المغاربة، والتي تبرز أهم التدابير الصحية والأمنية المحدثة من أجل ضمان عودة تدريجية وناجحة لخدمات ذات جودة في إطار  بيئة آمنة وسليمة لفائدة المسافرين.

و على هامش أشغال المجلس، عقدت السيدة نادية فتاح، اجتماعا مع الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، تم خلاله مناقشة تقدم التحضيرات لتنظيم الدورة الرابعة والعشرين للجمعية العامة للمنظمة بمدينة مراكش سنة 2021، وكذا مختلف مشاريع التعاون التي تربط الجانبين في مجال السياحة. كما عقدت السيدة الوزيرة كذلك لقاءات ثنائية مع كل من وزير السياحة اليوناني ووزير السياحة السعودي ووزير السياحة والآثار المصري وكاتبة الدولة المكلفة بالسياحة بالبرتغال، تم خلالها تدارس علاقات التعاون التي تجمع المغرب بهذه الدول في مجال السياحة وكذا آفاق تنميتها.