مؤشرات الحرف

الأرقام الرئيسية المتعلقة بقطاع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية1

[1] أرقام متعلقة بسنة 2018 تم احتسابها خلال سنة 2019

تنقسم الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية إلى صنفين  :

  • الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية ذات الحمولة الثقافية والتي تتعلق بالمنتجات والخدمات المنبثقة عن التراث المغربي والتي تندرج في خمس مجموعات من المنتجات: الديكور، الأثاث، المجوهرات، الملابس-إكسسوارات، والمعمار التقليدي؛
  • الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية النفعية: الأحذية التقليدية، الأثاث العصري، (مكتبات، طاولات، كراسي، إلخ) المصنوعة يدويًا.

مؤشرات عامة حول الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية

بلغ إجمالي رقم معاملات قطاع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية لسنة 2018، 76.4 مليار درهم، كما بلغ مجموع اليد العاملة بالقطاع حوالي 1,14 مليون صانع تقليدي.

رقم المعاملات (مليار درهم)التشغيلالقيمة المضافة (مليار درهم)% القيمة المضافة/رقم المعاملات
الصناعة التقليدية الفنية و الإنتاجية76,4113897738,3 %50
الصناعة التقليدية ذات الحمولة الثقافية29,542514714,5%49
الصناعة التقليدية النفعية46,971283123,8%51

رقم المعاملات حسب الفاعلين في القطاع

حقق الصناع التقليديون الفرادى حصة 94 % من رقم معاملات الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية، حيث ساهم صناع الوسط الحضري بالحصة الأكبر من نشاط القطاع (82%).

أما بالنسبة للمقاولات الصغرى والمتوسطة، فهي تساهم بنسبة 6% فقط من رقم المعاملات، لكنها رغم ذلك تلعب دورا أساسيا في تنمية وتحديث القطاع، وذلك راجع بالخصوص إلى طرق و تقنيات التدبير والإنتاج التي تستعملها.

توزيع رقم المعاملات لسنة 2018 حسب الفاعلين

رقم المعاملات حسب الفروع

يدل توزيع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية  حسب الفروع على هيمنة المنتجات النفعية، إذ ساهمت الصناعة التقليدية النفعية ب61% من رقم معاملات القطاع، حيث بلغ حجم النشاط بهذا الصنف 46.9 مليار درهم. في المقابل، حققت الصناعة التقليدية ذات الحمولة الثقافية رقم معاملات بلغ 29.5 مليار درهم، ما يمثل نسبة 39% من إجمالي رقم معاملات القطاع.

توزيع رقم معاملات الصناعة التقليدية الفنية و الإنتاجية حسب الفروع

رقم المعاملات حسب الوسط

88% من رقم معاملات قطاع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية يتم تحقيقها من طرف الصناع التقليديين المتواجدين بالمجال الحضري، بينما لا تتعدى نسبة مشاركة الصناع المتواجدين بالمجال القروي 12 %، إذ ساهمت الصناعة التقليدية الحضرية برقم معاملات بلغ 67,3 مليار درهم سنة 2018 مقابل  9,1مليار درهم بالنسبة للصناعة التقليدية القروية.

توزيع رقم معاملات الصناعة التقليدية الفنية و الإنتاجية حسب الوسط

رقم المعاملات حسب الأسواق

خلال 2018، ارتفعت حصة السوق الداخلي من رقم المعاملات لتصل إلى 88% (مقابل 78% خلال 2017). هذا الانتعاش المستمر يحافظ على مكانة السوق الداخلي كزبون أساسي  للصناعة التقليدية المغربية.

توزيع رقم المعاملات حسب الأسواق

القيمة المضافة للصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية

بلغت القيمة المضافة لقطاع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية 33.8 مليار درهم سنة 2018، حيث مثلت نسبة 50% من رقم المعاملات.

القيمة المضافة حسب الفرع (مليار درهم)

التشغيل في قطاع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية

التشغيل حسب الفروع

بلغت اليد العاملة بقطاع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية سنة 2018، 1138980 صانع تقليدي، يشتغل 63% منهم بالصناعة التقليدية النفعية، ما يمثل أزيد من 713830 صانع تقليدي، و ذلك مقابل ما يقارب 425150 صانع يعملون بصنف الصناعة التقليدية ذات الحمولة الثقافية، وهو ما يمثل حصة 37% من إجمالي الصناع التقليديين في القطاع.

توزيع التشغيل حسب الفروع

التشغيل حسب الوسط

يشغل الوسط القروي ثلث الصناع التقليديين العاملين بقطاع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية، وذلك بحصة تبلغ 30 %.  بالمقابل، يشتغل 70% من الصناع التقليديين بالمجال الحضري.

توزيع التشغيل حسب الوسط

صادرات الصناعة التقليدية 2

تميزت سنة 2020 بتوقف مختلف الأنشطة الاقتصادية، لا سيما المبادلات التجارية الخارجية بسبب جائحة كوفيد 19. خلال هذه السنة، سجل رقم معاملات تصدير منتجات الصناعة التقليدية المغربية انخفاضا بنسبة 25% مقارنة مع سنة 2019، حيث بلغت قيمة الصادرات 595.8 مليون درهم.

[2] آخر الإحصائيات السنوية المتوفرة تخص سنة 2020

الصادرات حسب المنتجات المصدرة

بخلاف الأغطية التي عرفت ارتفاعا طفيفا في رقم معاملات صادراتها (1%)، سجلت صادرات المجموعات الأخرى من منتوجات الصناعة التقليدية تراجعا خلال سنة 2020.

على مستوى مساهمة مختلف المنتوجات في رقم معاملات التصدير الإجمالي، حققت منتوجات الفخار-الحجر أعلى حصة من الصادرات (25%)، إذ مثلت الولايات المتحدة الأمريكية الوجهة الرئيسية لهذه المنتوجات (45 %)، تليها بمستوى أقل فرنسا (15%). كما ساهمت الألبسة التقليدية بشكل جيد رقم معاملات التصدير بحصة 17%، تم توجيهها بالأساس صوب الدول العربية (78 %)، خاصة نحو الجزائر (88%).

كما تأتي الزرابي في المرتبة الثالثة بمساهمة بلغت 13%، إذ شكلت الولايات المتحدة الأمريكية الوجهة الأولى لهذا المنتوج (41 %)، تليها ألمانيا بنسبة 25%.

تطور الصادرات حسب مجموعات المنتوجات (آلاف الدراهم)
توزيع الصادرات حسب مجموعات المنتوجات

الصادرات حسب وجهة التصدير

خلال سنة 2020، بالرغم من انخفاض صادرات منتجات الصناعة التقليدية صوب السوق الأوروبية بنسبة 4%، إلا أن بعض الدول الأوروبية أحرزت تقدما ملحوظا، مثل هولندا التي عرفت معدل نمو بلغ 41%، وكذلك ألمانيا وإنجلترا بمعدل نمو سنوي بلغ 6%. كذلك الأمر بالنسبة  للدول الإفريقية التي سجلت نسبة تطور إيجابية بلغت أيضا 6%.

بالمقابل، عرفت الأسواق الأجنبية الأخرى تراجعا من حيث رقم معاملات الصادرات، علما أنه من حيث مساهمة مختلف الأسواق في رقم معاملات التصدير الإجمالي، تبقى السوق الأوروبية في المقدمة بحصة بلغت 45%، حيث تتموقع فرنسا على رأس القائمة (16 %)، كما تأتي أمريكا الشمالية بالمرتبة الثانية بعد أوروبا بحصة تقدر ب30 %، تليها السوق العربية التي بلغت حصتها 17%.

تطور الصادرات حسب وجهة التصدير (آلاف الدراهم)
توزيع الصادرات حسب وجهة التصدير

الصادرات حسب مدينة التصدير

خلال 2020، تمكنت المدن التي تحقق أقل حصص من رقم معاملات التصدير الإجمالي و هي القنيطرة و الصويرة من تسجيل نسب تطور إبجابية (84% و 30%و ذلك مقابل انخفاض صادرات باقي المدن المصدرة.

فيما يخص حصص التصدير، ارتفعت حصة مدينة الدارالبيضاء من رقم معاملات التصدير الإجمالي لتصل إلى 50%، محققة بذلك مع مدينة مراكش أزيد من ثلثي الصادرات الإجمالية بالقطاع (77%).  أما مدينتي فاس و طنجة، فتتقاسمان 19% من رقم معاملات التصدير (10% و 9% على التوالي).

تطور الصادرات حسب مدينة التصدير (آلاف الدراهم)
توزيع الصادرات حسب مدينة التصدير