الاتفاق الإطار للتعاون المغربي السويسري من أجل تنمية السياحة المستدامة

الاتفاق الإطار للتعاون المغربي السويسري من أجل تنمية السياحة المستدامة

انعقد بتاريخ 15 يوليوز 2020 لقاء رسمي جمع كل من السيد سفير سويسرا بالمغرب، السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي والسيد المدير العام للشركة المغربية للهندسة السياحية من أجل تبادل نسخ الاتفاق الإطار للتعاون المغربي السويسري الموقع خلال فترة الحجر الصحي والذي يرمي إلى تعزيز والدفع بمجال تنمية السياحة المستدامة بجهة بني ملال خنيفرة.

يهدف هذا الاتفاق إلى :

1. إرساء الظروف الإطار الملائمة والمحفزة على تنمية السياحة المستدامة من خلال تزويد الفاعلين المحليين بالأليات اللازمة لتحسين تدبير الوجهة

إحداث أرضية للتنسيق من شأنها تطوير السياحة المستدامة على المستوى الجهوي ، التثمين المستدام لمؤهلات الجهة من خلال اعتماد معايير الاستدامة، إلخ.

2. تعزيز القدرة التنافسية والولوج إلى الأسواق للقطاعات المدرجة في سلسلة القيم السياحية

عبر مواكبة المستثمرين من أجل إدماج كل من الاستدامة والترويج للاستثمارات وتعبئة منحة للاستثمار بغرض تسويق منتجات مستدامة ومن الجيل الجديد وتعزيز قدرات الفاعلين في القطاعات ذات الصلة بتنمية السياحة ولا سيما التعاونيات النسائية ؛

3. تقوية قدرات الرأس المال البشري من خلال إرساء برنامج

يهدف إلى الرفع من مستوى الكفاءات المتعلقة بتدبير الوجهة وأداءات تدبير المقاولات السياحية بالإضافة إلى تطوير المهن الجديدة التي تمليها الظرفية ما بعد كوفيد 19.

ستمكن هذه الإجراءات من إنعاش الاستثمار السياحي وكذا شبكة من المقاولات وخاصة الصغيرة منها والمتوسطة.

تبلغ الميزانية التي تم رصدها لهذا البرنامج 38 مليون درهم ممولة من طرف كل من كتابة الدولة في الاقتصاد السويسري (90%)، وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي والشركة المغربية للهندسة السياحية(10%).

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المقاربة تأتي لدعم دينامية تطوير النشاط السياحي بالجهة والتي انطلقت في إطار الاتفاقية المبرمة بين كل من مجلس الجهة، وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي،  الشريف للفوسفاط والشركة المغربية للهندسة السياحية والتي تهم تنمية السياحة الجبلية بالجهة من خلال إثراء العرض السياحي للأنشطة على نطاق واسع، تثمين أهم المواقع الطبيعية بالجهة وتعزيز التشوير السياحي باستثمار إجمالي يبلغ 172 مليون درهم.

يتماشى هذا الاتفاق، الذي يمتد إنجازه على 5 سنوات، مع الاستراتيجية الوطنية لتطوير السياحة المستدامة كما يهدف إلى مواكبة جهة بني ملال خنيفرة وبشكل خاص إقليمي أزيلال وبني ملال لتنمية السياحة المستدامة (على المستويين الوطني والدولي) بهدف وتحسين المداخيل وخلق فرص عمل جديدة بالنسبة للنساء والشباب على وجه الخصوص.